Notice: Function add_theme_support( 'html5' ) was called incorrectly. You need to pass an array of types. Please see Debugging in WordPress for more information. (This message was added in version 3.6.1.) in /home/ploi/almorshedapp.com/public/wp-includes/functions.php on line 6031
Similarities in Down Syndrome – المرشد

Similarities in Down Syndrome

Similarities in Down Syndrome :

Similarities in Down Syndrome : All of them are similar in their sweet smile, beautiful positive feelings, and kind hearts, they are the ones with Down syndrome, or the famous name for them “Mongolians”.

Down syndrome is named by British physician; John Langdon Down, who was the first to talk about this Syndrome in 1862, and he called it at first as “Mongoloid God” because children born with Down syndrome have facial features very similar to Mongolian race.

Down syndrome is an inherited disorder that occurs before pregnancy through one of the parents or the fetus in the mother’s womb, caused by a defect in the chromosomes that the child carries when he is born, which is supposed to be 46 chromosomes, but in cases it occurs abnormal division of cells and the baby is born with 47 chromosomes instead of 46, and this extra chromosome leads to a change in the growth of the child, which is the cause of Down syndrome, as it causes a delay in brain development and a change in features.

And because it is the same cause, we find that the features of the injured are the same among all those with Down syndrome, as we find among them:

1. Round and flat face.

2. Short neck.

3. Forward-tilted eyelids and clear skin folds at the angle.

4. The ears are rather small.

5. Muscle tension and weakness.

6. The hands are broad and short.

7. Short stature.

8. ‘ Brushfield’s spots are small white dots in the colored part of the iris called

9. An IQ score much lower than the general average

What are the symptoms of Down syndrome?

There are symptoms that can be classified in Down syndrome as mild and there are severe symptoms, we find the symptoms severe, and among the symptoms that appear clear are intellectual disability such as impaired cognition, language delay, or problems with Memory, developmental delay, or learning disabilities in children, and in other cases medical problems such as defects in congenital heart and digestive disorders.

However, severe complications may occur in people with Down syndrome over time, and they will have the following symptom:

  • .Heart problems
  • .in the intestine
  • .in the ears
  • .breathing problems

.These problems, in turn, lead to other additional problems, such as infections in the respiratory system or loss of hearing.

Discovering Down Syndrome

It is not possible to discover whether or not a fetus will have Down syndrome while in its mother’s womb, and the causes of Down’s disease cannot be determined obvious, but there are some tests that take place during pregnancy that show if the child has abnormal splits in chromosomes or not, and these tests are performed at different periods of pregnancy:

  • . In weeks 10-14 of pregnancy (the third month) an ultrasound is performed to assess the risks
  • The child has Down syndrome, where birth defects appear in the fetus.
  •  In weeks 11-16 of pregnancy (the third month), blood tests may show the presence of an extra chromosome.
  • . After the tests are done, if the results are positive and there is a possibility of Down syndrome, some
  • .Other accurate tests, such as examination of the placenta and taking samples of amniotic water
  • – And if it is confirmed that the fetus has Down syndrome, some other health-related tests will be performed with the fetus, such as if it suffers from problems with the heart, digestive system, or any other part of the body.

Health care for people with Down syndrome

.Some Down’s children have difficulties feeding and drinking, and this causes weakness in the features and muscles of the body

Especially during the breastfeeding period, attention must be paid to the quality of the food and the methods of introducing and providing .useful meals to the patient

  •  Many people with Down suffer from obesity, severe constipation and diabetes, so weight control is required, you should provide small, .regular meals according to the free calories that suit your child’s body and stay away as much as possible for fatty foods and fast food
  • . It would be better to deal with a specialist nutritionist and expert in dealing with cases of Down’s children.
  • . Carrying out periodic examination and follow-up with doctors of the health of the digestive system and the rest of the other organs
  • .Hygiene and shower regularly, as their body is prone to allergies and perspiration

Conclusion :

Down syndrome requires close care in the first place from parents. There are many professionals and specialists who extend their hands to help and advise, whether for the child with Down syndrome, or for his parents and family members.

But there is no disagreement that from the moment the affected child is born, the parents’ role becomes the most important and central role in deciding the extent of child’s success in facing the disease and coexisting with it.

 

prepared by Dr. Fatin Mirza

You must be logged in to post a comment.

التشابه في متلازمة داون

التشابه في متلازمة داون :

التشابه في متلازمة داون : كلهم يتشابهون في ابتسامتهم اللطيفة ومشاعرهم الايجابية الجميلة ، وقلوبهم الطيبة ، إنهم أولئك أصحاب متلازمة داون، او الاسم المشهور عنهم المنغوليين.

يرجع تسمية متلازمة داون بهذا الاسم نسبة إلى الطبيب البريطاني جون لانغدون داون الذي كان أول من تحدث عن هذه المتلازمة في عام 1862 ، وسماها في البداية باسم “البله المغولي” وذلك لأن الأطفال المولودين بمتلازمة داون لديهم ملامح وجه تشبه إلى حد كبير العرق المنغولي.

يعد متلازمة داون بأنه اضطراب وراثي ، يحدث قبل الحمل من خلال أحد الأبوين أو للجنين في رحم الأم، سببه خلل في الكروموسومات التي يحملها الطفل عندما يولد والتي يفترض أن يكون عددها 46 كروموسوم، ولكن في حالات يحدث انقسام غير طبيعي للخلايا وبولد الطفل ب 47 كروموسوم بدلا من 46 ، وهذا الكروموسوم الاضافي يؤدي الى تغيرات في نمو الطفل وهو المسبب لمتلازمة داون ، إذ يتسبب في تأخر في نمو الدماغ و تغير في الملامح

ولأنه المسبب واحد ، نجد أن ملامح المصابين هي نفسها تتشابه بين كل المصابين في متلازمة داون ؛حيث نجد فيهم :
.1 الوجه المستدير ومسطح.
.2 رقبة قصيرة.
.3 جفون مائلة إلى الأمام وطيات جلد واضحة في الزاوية.
.4 آذان صغيرة نوعا ما.
.5 توتر وضعف في العضلات.
.6 يدين عريضتين و قصيرتين.
.7 قصر القامة.
.8 .» بقع بروشفيلد « نقاط بيضاء صغيرة في الجزء الملون من القزحية تدعى.
.9 نسبة ذكاء ادنى من المعدل العام بكثير.

ماهي أعراض متلازمة داون؟

هناك أعراض يمكن تصنيفها في متلازمة داون على انها خفيفة وهناك أعراض شديدة، نجد من الأعراض الشديدة، ومن الأعراض التي تبدو واضحة هي إعاقة ذهنية مثل ضعف الإدراك، وتأخر اللغة، أو مشاكل في الذاكرة، وتأخر في النمو، أو إعاقات في التعلم عند الأطفال، وفي حالات أخرى تنتج مشاكل طبية مثل العيوب الخلقية في القلب واضطرابات في الجهاز الهضمي.

ولكن قد يحدث مضاعفات حادة على المصابين بمتلازمة داون مع الوقت فتظهر لديهم العرض التالي:

  •  المشاكل في القلب .
  •  الأمعاء.
  •  الأذنين.
  •  مشاكل التنفس.

وهذه المشاكل تؤدي بدورها إلى مشاكل أخرى إضافية، مثل الالتهابات في الجهاز التنفسي أو فقدان حاسة السمع.

اكتشاف متلازمة داون:

لا يمكن اكتشاف هل سيصاب الجنين وهو في رحم أمه بمتلازمة داون أو لا، ولا يمكن تحديد مسببات مرض داون بشكل واضح ولكن هناك بعض الفحوصات التي تتم خلال فترة الحمل والتي توضح إذا كان الطفل لديه انقسامات غير طبيعية في الكروموسومات أم لا، وهذه الاختبارات تكون في فترات مختلفة من الحمل.

  •  في الأسابيع 10 – 14 من الحمل ( الشهر الثالث ) يتم إج ا رء تصوير بالموجات فوق الصوتية لتقدير مخاطر
  • إصابة الطفل بمتلازمة داون حيث تظهر عيوب خلقية بالجنين.
  • في الأسابيع 11 – 16 من الحمل ( الشهر الثالث ) ، يمكن أن تظهر اختبارات الدم وجود كروموسوم زائد.
  •  بعد إجراء الفحوصات إذا كانت النتائج إيجابية وهناك احتمالية للإصابة بمتلازمة داون فإنه يتم إجراء بعض الفحوصات الأخرى الدقيقة مثل فحص المشيمة وأخذ عينات ماء السلى.
  • وإذا تم التأكد من إصابة الجنين بمتلازمة داون سيتم إجراء بعض الاختبارات الأخرى ذات العلاقة بصحة الجنين مثل ما إذا كان يعاني من مشاكل في القلب أو الجهاز الهضمي أو أي أجزاء أخرى من الجسم.

الرعاية الصحية لمصابي متلازمة داون:

يعاني بعض أطفال داون من صعوبات في التغذية والشرب، وهذا يسبب ضعفا في ملامح وعضلات الجسم.

خاصة أثناء فترة الرضاعة فيجب الانتباه إلى نوعية الغذاء وطرق إدخال الوجبات المفيدة وتقديمها للمريض.

يعاني العديد من مصابي داون من السمنة المفرطة والإمساك الشديد ومرض السكر ، لذا يلزم السيطرة على الوزن عليك تقديم وجبات صغيرة ومنتظمة طبقًا للسعرات الحرارية المناسبة لجسم طفلك والابتعاد قدر المستطاع عن الأطعمة الدسمة والوجبات السريعة.

سيكون من الأفضل التعامل مع طبيب تغذية مختص وخبير بالتعامل مع حالات أطفال داون .

القيام بالفحص الدوري والمتابعة مع أطباء صحة الجهاز الهضمي وباقي الأجهزة الأخرى.

 النظافة الشخصية والاستحمام بشكل دائم نظرا لأن جسمهم معرض للحساسية والتعرق.

 

الخاتمة :

مرض متلازمة داون يحتاج رعاية حثيثة بالدرجة الأولى من الأهل، هنالك الكثير من المهنيين والاختصاصيين الذين يمدون أيديهم للمساعدة وتقديم النصح والإرشاد سواء للطفل المصاب بمتلازمة داون أو لوالديه وأفراد عائلته. لكن، ليس ثمة خلاف على أنه منذ لحظة ولادة الطفل المصاب يصبح دور الأهل هو الدور الأكثر أهمية ومركزية في تقرير مدى نجاح الطفل في مواجهة المرض والتعايش معه.

 

الأن حمل تطبيق المرشد من هنا :

قوقل بلاي

أب ستور

 

اقرأ ايضاً كيف ابتعد عن القلق

إعداد د. فاتن ميرزا 

You must be logged in to post a comment.
Menu