نفسية الزوجة بعد الخيانة والخيانة الزوجية و تعدد العلاقات

نفسية الزوجة بعد الخيانة :

نفسية الزوجة بعد الخيانة : الخيانة الزوجية من المشاكل الهامة فى المجتمع والتى كانت لابد أن تخضع للدراسة سواء من علماء النفس لتحديد أسبابها أو من علماء الاجتماع لتحديد أثارها على المجتمع .
ومن خلال الدراسات العديدة والتى قامت بدراسة وتحليل أسباب الخيانة الزوجية وتعدد العلاقات والتى ترجع إلى بعض النقاط الهامة :-

● عدم الرضا عن العلاقة الجنسية :

أسباب عدم الرضا الجنسي : توصلت بعض الدراسات أن عدم الرضا عن العلاقة الجنسية وإحساس أحد الأطراف بعدم الاشباع فقد تكون حياة الزوجين مستقرة اجتماعيا و ماديا ولكن هناك ما يعيق الرضا فى العلاقة الجنسية بين الطرفين مما يدفع أحد الشريكين إلى البحث عن ما يشبع رغبته وتحقيق أمنيته المدفونه وتحقيق العلاقة الجنسية بالشكل الذي يرضيه.

● عدم الرضا العاطفي :

أو الإشباع العاطفي للمرأة هو الشق المكمل أيضا للعلاقة الجنسية بين الزوجين هو العاطفة والحياة العاطفية بين الزوجين .

ضغوط الحياة والحياة الروتينية تدفع عادة الزوجين إلى عدم القدرة على إنعاش العلاقة العاطفية بينهم مما يجعلهم يشعرون بالبرود العاطفي ما يدفعهم للبحث عن الاشباع العاطفى مع طرف أخر.

● ضياع الحب بين الزوجين :

مؤشرات فقدان الحب بعد الزواج : العلاقة بين الحب والخيانة علاقة غامضة مبهمة ، ففقدان الحب بين الزوجين ليس دافع قوى للخيانة الزوجية ولكنه يظل سببا من الأسباب وفى نفس ذات الوقت وجود الحب لا يكون مانعًا ل الخيانة الزوجية أسبابها .

● الإهمال :

الشعور بالتغير والإحساس بانخفاض الاهتمام وانخفاض القيمة بين الزوجين يدفعهم ويكون عاملا قويا للخيانة الزوجية وكلما زادت المسافة بين الزوجين وزيادة اسرار السعادة الزوجية كلما سنحت الفرص أكثر للخيانة والبحث عن علاقات خارجية.

● دونية احترام النفس :

قلة الاهتمام وعدم الرضا العاطفي يجعل الشريك يشعر بانخفاض احترام الذات ودونيتها مما يدفعه البحث عن تأكيد للذات مع الآخرين ويرغب بإثبات الذات كشخص جذاب ومرغوب فيه من الآخرين وذلك من خلال إنشاء شخصية متعدد العلاقات خارج العلاقة الزوجية .

وهذا يزيد من دونيته على عكس توقعه أنه يرفع من شأنه فقد تكون صفة تدنى احترام النفس صفة متأصلة فالشخص وهذا ما يجعله شريك خائن.

● الفضول فى العلاقات الجنسية :

من الدوافع النفسية القوية لتكوين علاقات متعددة والخيانة الزوجية هو بحث الشريك دائمًا عن تجربة جنسية متنوعة والأنخراط في علاقات جنسية مختلفة لايمكنه التعبير عنها بين الزوجين مثل الجنس الشرجي ، الفموي و الجماعي.

● الغضب والرغبة بالانتقام :

التفكير في الانتقام : قد يلجأ الشريك للخيانة والبحث عن علاقات خارج العلاقة الزوجية .

بسبب كرد فعل أو نوع من الأنتقام لسوء المعاملة أو انتقام للزوجة بعد معرفة علاقات زوجها وخيانته لها أو العكس.

● انكار العمر والتقدم فيه :

التقدم في العمر : أزمة منتصف العمر التي تدفع الرجال أو النساء إلى إنكار وصولهم لسن متقدم ويلجأ الرجل لإقامة علاقة مع فتاة صغير فى العقد التاني.

وهذا ليثبت لنفسه أنه مازال مرغوبًا ومازال جذابًا مختصر أزمة منتصف العمر المبكرة.

● ظروف مؤثرة أخرى :

بعض الظروف قد تتوافر أيضا تساهم فى دوافع الخيانة مثل المخدرات أو الكحول أو الضغط النفسي لمروره بضائقة نفسية.

● عدم التحكم فالنفس :

فقدان القدرة على التحكم فى النفس أمام الاغراءات فى حياتهم ويندفعون وراء رغباتهم دون السيطرة أو الاستماع الى الأنا الأعلى.

● الندم :

الندم الشديد بعد الزواج أو الندم على الزواج بالمجمل مع الخوف من الطلاق يجعل الاتجاه إلى الخيانة وتعدد العلاقات هو الحل من وجهه نظر هذا الشريك .

هذا يدفعه إلى البحث عن علاقات خارجية.

كل هذه الأسباب قد تتجمع معا أو سبب أو أكثر ما يؤدى إلى الخيانة وتكوين علاقات غير مشروعة متعددة.

 

اقرأ ايضاً تعريف العشيقة

إعداد د. فاتن ميرزا 

1 لا تعليق. Leave new

يجب أنت تكون مسجل الدخول لتضيف تعليقاً.
القائمة